الجمعة , يوليو 21 2017
خدمـاتنـــا

المدرسة المرجانية

VN:F [1.9.22_1171]
التقييم: 0.0/5 (0 صوت)

morjansg02جامع مرجان من مساجد العراق الأثرية القديمة، يقع في شارع الرشيد، في الشورجة ببغداد، وكانت به مدرسة تسمى المدرسة المرجانية وشيد هذه المدرسة أمين الدين مرجان بن عبد الله السلطاني الأولجايتي من موالي السلطان أويس بن حسن الأليخاني أحد أمراء الجلائريون وتم ذلك عام 758هـ/ 1356م، وشرط التدريس فيها على المذاهب الأربعة، ووقف على لوازمها ما كان يملكه من عقارات في بغداد وخارجها ذكرها في وقفيته التي كانت محررة بالحجر على جدران المدرسة وبنى لها غرفا للمدرسين وكذلك مستشفى يطل على نهر دجلة خاص لطلبة العلم، وأصبح فيما بعد هذا المستشفى قهوة الشط وتوابعها، وتوفي أمين الدين مرجان عام 774هـ، ودفن في المدرسة وشيد على قبرهِ قبة جميلة الشكل وبعد ذلك أتخذ الوزير سليمان باشا من المدرسة مسجداً جامعاً تقام فيه الصلوات الخمس وصلاة الجمعة والعيدين، وفي عام 1365هـ/ 1946م، هدمت المدرسة وأقتطع منها جزءاً كبيراً أضيف إلى شارع الرشيد وشيد على ما تبقى منه مسجد جامع ولم يبق من أصل المدرسة سوى بابها الأثري القديم، وممن درس في هذه المدرسة العلامة الحاج موسى سميكة مفتي الحنابلة في بغداد، والشيخ أبو الثناء محمود الألوسي، وأبنه نعمان الألوسي المتوفي عام 1899م، وحفيده محمود شكري الألوسي، وإبراهيم الألوسي، وعلي علاء الدين الألوسي، الذي دفن في ساحة المدرسة بعد وفاته عام 1921م، ومن قبلهِ والده نعمان الألوسي دفن قربه، وآخر من درس فيها قبل إغلاقها الأستاذ فؤاد بن أحمد شاكر الألوسي. وعين الشيخ نجم الدين الواعظ خطيباً وإماماً في الجامع عام 1947م، وكان يلقي فيه دروس الوعظ والأرشاد وله فيه مجلس حافل بأهل العلم والأدب.

خان مرجان

هو من المرافق التي اختصتها المدرسة لتدر عليها الأموال الكافية لتغطية نفقاتها الى جانب البساتين والعقارات الأخرى، ويقع البناء أمام المدرسة المرجانية.

يعد الخان من المآثر المعمارية المهمة ريازتها، فالبناء أقيم على مخطط مستطيل تتوسطه صالة مسقفة تطل عليها الغرف بطابقين، ولغرض التنقل الى الغرف العليا فقد تم تشييد ممر علوي مقام على مصاطب عمارية تزينها وتقويها أقواس من الأجر…. وهذا البناء هو الخان الوحيد المسقف في القطر. وقد تم تسقيفه بأسلوب يضمن الحصول على الإضاءة من الأعلى من المسافات البينية للعقادات المدببة، وقد بلغ ارتفاع الخان عن مستوى الأرض 14م.أصبح الخان مطعما من الدرجة الأولى تقدم في رحابه المضمخة بنكهة التراث الأكلات الشعبية العراقية وتقام فيه أمسيات فنية يحييها بعض مطربي المقام العراقي الأصيل.


عرض خريطة بحجم أكبر

VN:F [1.9.22_1171]
التقييم: 0 (0 صوت)

التعليقات

التعليقات

Powered by Facebook Comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

zain (1)
إلى الأعلى
Descargar musica