الجمعة , أكتوبر 19 2018
خدمـاتنـــا

وزارة البيئة

VN:F [1.9.22_1171]
التقييم: 0.0/5 (0 صوت)

1371241038وزارة-البيئةكان العراق من أوائل الدول العربية التي فكرت في حماية البيئة والحد من تدهورها، فكان ان شكلت ما يـعرف بالهيئـة العلـيا للبيـئة البشرية والتي تأســست بموجــب أمر ديــوان الرئاسة المرقم 2411 فـــي 10/3/1974 وجاء ذلك عقب مشاركة العراق في مؤتمر استوكهولم للبيئة البشرية عام 1972، وكانت رئاسة الهيئة قد أنيطت بوكيل وزارة البلديات آنذاك وبعضوية ممثلي الدوائر المختلفة ذات الصلة بالبيئة. وجاء ذلك عقب مشاركة العراق في مؤتمر استوكهولم للبيئة البشرية عام 1972 وكانت رئاسة الهيئة قد انيطت بوكيل وزارة البلديات آنذاك وبعضوية ممثلي الدوائر المختلفة ذات الصلة بالبيئة. مارست تلك الهيئة مهام عملها لمدة أكثر من عام ونصف حين صدر قرار لمجلس قيادة الثورة (المنحل) آنذاك والمرقم 1258 في 19/11/1975 لتشكيل المجلس الأعلى للبيئة البشرية بإعتبار الجهة المركزية لحماية البيئة وتحولت رئاسة المجلس إلى وزير الصحة وعدلت تسميته لتصبح مجلس حماية البيئة . إرتبطت بهذا المجلس دائرة عرفت بأسم دائرة الخدمات الوقائية والبيئية وهي من دوائر وزارة الصحة، وما لبث اسم هذه الدائرة ان تحول إلى دائرة الوقاية الصحية وحماية البيئة مع الابقاء على المجلس الذي تغيرت تسميته قليلاً، وكان من بين أهم تشكيلات الدائرة المذكورة هو مركز حماية البيئة الذي كان بمثابة الذراع التنفيذية للمجلس، وتمت تلك التغييرات أثر صدور قانون مجلس حماية وتحسين البيئة المرقم 76 لسنة 1986 الذي بقى نافذ المفعول لغاية 1997 حين تحول ليصبح القانون رقم (3) لسنة (1997) الذي ما يزال نافذ المفعول بسبب عدم إصدار أي قانون يلغيه . تأسست وزارة البيئة في العراق عام 2003 بعد سنوات طويلة من التجاهل نحو البيئة ومتطلبات حمايتها من التلوث، وكان أي قرار بيئي مهما كان بسيطاً هو قرار خاضع إلى الادارة السياسية، وعلى الرغم من إن التشكيل في هذا التاريخ جاء متأخرا بدرجة كبيرة، إلا أنه مع ذلك جاء في الوقت الحاسم وفي فترة حرجة تعاني فيها الاوضاع البيئية من التدهور الشديد . لقد جاء تأسيس وزارة البيئة خطوة جدية وأساسية لغرض تحويل النظرة التقليدية التي كانت سائدة في أوساط العمل البيئي في العراق إذ كانت تعتبر حماية البيئة ممارسة أقق ضيق محدود يدور في مجالات خدمية معينة، ولهذا السبب كان هناك العديد من المجالات البيئية الهامة منسياً لعل في مقدمتها هو التنوع الاحيائي، وبذلك فقد تحول العمل البيئي إلى نظرة أكثر شمولية تعتبر إن البيئة هي موحدة غير مجزأة، وان حماية البيئة لا ينبغي أن تقتصر على فقرات محددة دون غيرها أو على مناطق أو قطاعات بيئية دون غيرها .

الموقع الرسمي (http://www.moen.gov.iq)


عرض خريطة بحجم أكبر

 

 

 

VN:F [1.9.22_1171]
التقييم: -1 (1 صوت)

التعليقات

التعليقات

Powered by Facebook Comments

تعليق واحد

  1. VA:F [1.9.22_1171]
    التقييم: 0.0/5 (0 صوت)

    من قرائتنا للمقال المكتوب عن وزارة البيئة نجد الدور الكبير الذي تلعبه هذه الوزارة في حماية بيئة الانسان في البلاد كافة ولكن عندما ناتي الى العراق وندرس دور وزارة البيئة هنا نجده سلبي وسيء جدا جدا وهذا الكلام له دلائل اولها اين الوزارة عن الاوبئة المنتشرة في البلاد هل شاهدنا يوما من الايام مؤتمر صحفي وقالت اننا كشفنا او فحصنا او زرنا اي موقع في العراق الم تكن للوزارة مكاتب في المحافظات حتى تجري كشف عن الاشعاعات وغيرها الم تعلم ان مرض السرطان وغيره قد غزا العوائل العراقية وبكثرة الم يزورو المستشفيات ويشاهدوا ذلك ومع الاسف اذا وزارة البيئة هي اسم فقط والى الله المشتكى

    VA:F [1.9.22_1171]
    التقييم: 0 (0 صوت)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى
Descargar musica